مو شور أزياء راقية خريف-شتاء 2011-2012

إنسيابية الحرير وبريق التاريخ، جمعهما المصمم محمد شور صاحب دار Moe Shour للأزياء بفن ورقي في مجموعة مميزة، أراد منها تجسيد الدور التاريخي للبنان كصلة وصل بين الحضارات، عبر طريق الحرير، فنسج من الحكاية سحراً وضاءاً ينطبع بريقاً ورومانسية على مساحة تصاميم أخاذة، تعكس الرقة في التصميم والابداع في ابتكار تصاميم فاتنة، قدمها لموسم خريف وشتاء 2011 – 2012.

هذه المجموعة، هي الأولى للمصمم محمد شور في أزياء الـ “كوتور”، بعد مسيرة دامت ثماني سنوات في تصميم الألبسة الجاهزة العملية والجينز، وهو الذي نهل من نبع مدرسة الأناقة الهادئة التي يمثلها معهد St Martin of London لفن تصميم الأزياء بالرؤية الأوروبية. وجسّد في هذه المجموعة انطباعاته الساحرة عن هذا العالم، اذ حاكى المرأة القوية والفاتنة، معبراً في التصاميم عن رؤية خاصة لأناقة الأنثى الواثقة بحضورها في المجتمع، والدقيقة في اختيار التصاميم المناسبة لاطلالات مميزة.

واستمد المصمم محمد شور رشاقة التصاميم من الحرير نفسه الذي طغى على أقمشة المجموعة، رغم أنه اضاف الى بعض التصاميم قماش الموسلين، وتنوعت الفساتين بين القصات الضيقة التي تضفي جواً من الحميمية على المرأة، وأخرى فضفاضة تكرس حضور المرأة الأنيقة، وتميزت جميعها بتطريزها الدقيق بالأحجار الكريمة وأحجار اللؤلؤ المضيئة.

المجموعة التي تتألف من ثلاثين قطعة، تم اختيار 14 قطعة منها لتصويرها فوتوغرافياً بطريقة فنية تظهر التصاميم من مختلف أبعادها وزواياها بغية نقل السحر والابداع من كافة جوانبه في صورة واحدة. وقسمت المجموعة المختارة الى فستاني كوكتيل قصيرين، وفستان زفاف، بالاضافة الى 11 فستاناً طويلاً متميزاً بطريقة الخياطة العصرية. ولعل اختياره خان الافرنج لتصوير تلك الفساتين، ينمّ عن شغف لتكريس حضور الماضي ودور الخان في نقل سلاسة الحرير الى القصور الأوروبية.

الألوان التي اختارها المصمم محمد شور، تعيد رسم الماضي بحداثة فريدة، اذ تجمع أوصال التاريخ بمشهد المستقبل عبر لون الأحمر الأرجواني الذي امتازت به الحضارة القديمة، أما الأسود الحالك، فيزيد المرأة صلابة وقوة، بينما يكسر الفوشيا حدّة الاطلالة، ويتميز اللون الأخضر بوجهين مختلفين: الأخضر الناصع Minted Green والأخصر القوي Petroleum Green. وهي ألوان تكرس حضور المرأة الواثقة في مختلف المناسبات الاجتماعية.

ويبقى أن فستان الزفاف، لا يمكن وصفه الا بـِ “فستان الأحلام”، كونه يتميز بلونه العاجي Off White، وبذيله الطويل الذي ينفرد بأطرافه اللولبية المتعرّجة والمطرزة، اذ ينبعث منه الضوء المتموج في لونه القمري، وتنعكس رؤياه بريقاً فخماً، ويبدو أنيقاً بشكله، حالماً بمضمونه، ورومانسياً يعيد تشكيل السحر في سائر طيات التصاميم.

الصور المصغرة
ملئ الشاشة